قلعة أهل السنة
نرحب بتواجدك



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الطعن بأهل السنة واستباحة دمائهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبراس
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 347
تاريخ التسجيل : 16/06/2015

مُساهمةموضوع: الطعن بأهل السنة واستباحة دمائهم   الأربعاء 23 ديسمبر 2015, 4:42 pm


{ الطعن بأهل السنة واستباحة دمائهم }


بل ورد التصريح بالطعن باهل السنة جميعا , قال الكركي : " ولكنّ أهل السنّة شرُّ جيل على وجه الأرض وأقلّهم حياءً من الله ورسوله " نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت – الكركي -  ص 124
بل قد ورد استباحة دماء اهل السنة جميعا وقبل ولادة الامام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله بمئات السنين , قال نعمة الجزائري : "  وفي الروايات ان علي بن يقطين وزير الرشيد قد اجتمع في حبسه جماعة من المخالفين وكان من خواص الشيعة فأمر غلمانه وهدموا سقف المحبس على المحبوسين فماتوا كلهم وكانوا خمسمائة رجل تقريبا فاراد الخلاص من تبعات دمائهم فأرسل الى الامام مولانا الكاظم عليه السلام فكتب عليه السلام اليه جواب كتابه بانك لو كنت تقدمت الي قبل قتلهم لما كان عليك شيء من دمائهم وحيث انك لم تتقدم الي فكفر عن كل رجل قتلته منهم بتيس والتيس خير منه فانظر الى هذه الدية الجزيلة التي لا تعادل دية اخيهم الاصغر وهو كلب الصيد فان ديته عشرون درهما ولا دية اخيهم الاكبر وهو اليهودي او المجوسي فانها ثمانمائة درهم وحالهم في الاخرة اخس وانجس " الانوار النعمانية – نعمة الله الجزائري - ج 2 ص 212
هل كان الناس في عهد هارون الرشيد وهابية ؟ ! ان ما بين عهد هارون الرشيد , ومحمد بن عبد الوهاب مئات السنين .
وقال نعمة الله الجزائري : " ولما اتى اسماعيل اعلى الله مقامه الى شيراز , وكان اكثر علمائها من المخالفين احضرهم وامرهم بلعن المتخلفين الثلاثة , فامتنعوا عن اللعن لان التقية لا تجوز عندهم في اللعن واضرابه , فأمر بقتلهم " الانوار النعمانية – نعمة الله الجزائري – ج 2 ص 27
 
علما ان الجزائري قد قال في مقدمة كتاب الانوار النعمانية : " وقد التزمنا ان لا نذكر فيه الا ما اخذناه عن ارباب العصمة الطاهرين , او ما صح عندنا من كتب الناقلين " الانوار النعمانية – نعمة الله الجزائري – ج 1 ص 11
وقال محمد سهيل : " فرض اسماعيل , بعد ان استولى على تبريز المذهب الشيعي الاثنى عشري على  سكانها واجبرهم على وضع علامة القزلباش , واضطهد مخالفيه من اهل السنة وقتل منهم نحو عشرين الفا وكان يمتحنهم بطرق شتى وامر باخراج جثث الآق قوينلو من القبور واحراقها ( 1 ) .
_____________
( 1 ) شيباني ص 88  (( نظام الدين مجير شيباني – تشكيل شاهنشاهي صفوية )) " تاريخ الدولة الصفوية في ايران -  د محمد سهيل طقوش -  ص 54 – 55
 
وقال الدكتور علي الوردي : " سوف ناتي الى دراسة الشاه اسماعيل وسيرته في الفصل القادم , ويكفي ان نذكر هنا ان هذا الرجل عمد الى فرض التشيع على الايرانيين بالقوة وجعل شعاره سب الخلفاء الثلاثة , وكان شديد الحماس في ذلك سفاكا لا يتردد ان يامر بذبح كل من يخالف امره او لا يجاريه , قيل ان عدد قتلاه ناف على الف الف نفس ( 1 ) .
_____________
( 1 ) ريجارد كوك ( بغداد مدينة السلام ) _ بغداد 1962 _ ترجمة فؤاد جميل و مصطفى جواد _ ج 1 ص 313 ( الحاشية ) " لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث – علي الوردي – ج 1 ص 43
 
وقال ايضا : " اتخذ الشاه اسماعيل سب الخلفاء الثلاثة وسيلة لامتحان الإيرانيين، فمن يسمع السب منهم يجب عليه أن يهتف قائلاً: "بيش باد كم  ما باد".. وهذه العبارة تعني في اللغة الأذربيجانية أن السامع يوافق على السب ويطلب المزيد منه، أما إذا امتنع السامع عن النطق بهذه العبارة قطعت رقبته حالاً، وقد أمر الشاه أن يعلن السب في الشوارع، والأسواق وعلى المنابر منذراً المعاندين بقطع رقابهم " لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث – علي الوردي – ج 1 ص 58
وقال محمد الحسون : " فالشاه إسماعيل لا يعرف سوى منطق السيف الذي حصد به رؤوس الكثير من معارضيه، وأخضع به مناطق شاسعة من العالم الإسلامي له " حياة المحقق الكركي  -  محمد الحسون -  ص 35
[rtl]وقال ايضا : " وبعد قيام الدولة الصفويّة وإعلان رسميّة المذهب الشيعي في ايران، (ت 957هـ) ، وعائلة الدشتكي وفي مقدّمتهم غياث الدين منصور.[/rtl]


[rtl]ومنهم من لم يعتنق التشيّع وهرب إلى المناطق المخاضعة للدولة العثمانية أو التي كانت تحت سيطرة التيموريين، مثل فضل الله بن روز بهان الخنجي (ت في القرن العاشر)، الذي شجّعه اُمراء الاُوزبك على التأليّف ضد الشيعة عموماً والدولة الصفويّة خوصاً . ومنهم من لم يعتنق التشيّع ولم يفرّ إلى المدن الاُخرى، فأصبح ضحيّة السياسة الدمويّة للشاه إسماعيل الصفوي، حيث أمرَ بقتلهم ومصادرة أموالهم، كالقاضي الميبدي (ت 910هـ)، وسيف الدين أحمد التفتازاني (ت 916هـ) " حياة المحقق الكركي  -  محمد الحسون -  ص 58[/rtl]


 
هل كانت ايران وهابية عندما تملكها اسماعيل الصفوي , وجعل شعار دولته سب الخلفاء الثلاثة رضي الله عنهم ؟ ! لقد مات اسماعيل الصفوي قبل ولادة الامام محمد بن عبد الوهاب بأكثر من 170 سنة .
دولة باكملها تقوم على الاضطهاد وتغيير معتقد الناس بالقوة والتهديد , ويكون شعار هذه الدولة سب الخلفاء الثلاثة الذين يعظمهم المسلمون , ومن مخازي هؤلاء الامامية الذي غيروا معتقد اهل السنة في ايران بقوة السيف , والارهاب , انهم قد جعلوا عصمة الدم متعلقة بسب ابي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم , والذي لا يسب يُهدر دمه , هل رايتم تطرفا , وارهابا مثل هذا التطرف , والارهاب الامامي , وبدلا من ان نجد موقفا مشرفا من علماء الامامية يستنكرون به هذه الافعال الشنيعة , فاننا نراهم يعظمون هذه الدولة الارهابية تعظيما كبيرا , ويمدحونها بالمدائح الكثيرة , وقد نقلت تعظيم الجزائري للصفويين اثناء نقولاتي السابقة , وقد مدحهم المجلسي , حيث قال : " 116 - نى : ابن عقدة ، عن علي بن الحسين ، عن أبيه  عن أحمد بن عمر عن الحسين بن موسى ، عن معمر بن يحيى بن سام ، عن أبي خالد الكابلي ، عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال : كأني بقوم قد خرجوا بالمشرق ، يطلبون الحق فلا يعطونه ثم يطلبونه فلا يعطونه ، فاذا رأوا ذلك وضعوا سيوفهم على عواتقهم فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه حتى يقوموا ، ولا يدفعونها إلا إلى صاحبكم ، قتلا هم شهداء أما إني لوأدركت ذلك لابقيت نفسي لصاحب هذا الامر .
بيان : لا يبعد أن يكون إشارة إلى الدولة الصفوية شيدها الله تعالى ووصلها بدولة القائم عليه السلام "
بحار الانوار – المجلسي - ج 52 ص 243

[rtl]وقال ايضا : " كان أهل إصفهان في ذلك الزمان إلى أول استيلاء الدولة القاهرة الصفوية أدام الله بركاتهم من أشد النواصب " بحار الانوار – المجلسي - ج 41 ص 301[/rtl]


 
[rtl]علما ان المستبيح لدماء اهل السنة في ايران وهو اسماعيل الصفوي قد مات في سنة 930 او 931 هـ كما يقول محسن الامين في اعيان الشيعة , اي قبل ولادة الامام محمد بن عبد الوهاب ب 184 سنة تقريبا , واما المجلسي المادح للدولة الصفوية الارهابية فانه قد توفي في سنة 1111 هـ اي قبل ولادة الامام ابن عبد الوهاب باربع سنين تقريبا , فهؤلاء من اهل السنة , وقبل ولادة محمد بن عبد الوهاب , وقد استباح الرافضة دمائهم , فأين ما يدعيه الامامية من الفرق بين اهل السنة , وبين الوهابية ؟ ! .[/rtl]


ومن المآسي التي ثبتت في التاريخ تآمر احد كبار الشيعة , وهو نصير الدين الطوسي على المسلمين في الدولة العباسية مما ادى الى قتل مئات الالاف من المسملين وكل هذ وقع في سنة 656 هـ وما قبلها بسنين قليلة وما بعدها بسنين ايضا , اي ما قبل ولادة الشيخ محمد بن عبد الوهاب بمئات السنين , قال الخوانساري في روضات الجنات في ترجمة نصير الدين الطوسي ما نصه : " 588 – الملك الرشيد والملك النشيد والفلك المشيد سلطان المحققين وبرهان الموحدين مولانا الخواجة نصيير الملة والدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي قدس سره القدوسي هو المحقق المتكلم الحكيم المتبحر الجليل صاحب كتاب (( تجريد العقائد )) والتعليم الكامل الزائد , كان اصله من جهرود ساوه احد اعمال قم ذات النقاوة , وانما اشتهر بالطوسي , لانه ولد بطوس المحروسة , ونشأ في ربعه المأنوس , وتمتع هناك بسمع مجالس الدروس , ومن جملة امره المشهور المعروف المنقول حكاية استيزاره للسلطان المحتشم في محروسة ايران هلاكو خان بن تولي خان بن جنكيز خان من عظماء سلاطين التاتارية واتراك المغول , ومجيئه في موكب السلطان المؤيد مع كمال الاستعداد الى دار السلام بغداد لارشاد العباد واصلاح البلاد وقطع دابر سلسلة البغي والفساد , واخماد نائرة الجور والالباس بابداد دائرة ملك بني العباس , وايقاع القتل العام من اتباع اولئك الطغام , الى ان اسال من دمائهم الاقذار كأمثال الانهار فانهار بها في ماء دجلة ومنها الى نار جهنم دار البوار , ومحل الاشقياء والاشرار " روضات الجنات في احوال العلماء والسادات –محمد باقر الموسوي الخوانساري الاصبهاني – ج 6 ص 279 – 280
 
ان الخواساري يعظم نصير الدين الطوسي , ويجعل تآمره على اهل السلام , والتسبب في قتل مئات الالاف من المسلمين مدحا له والعياذ بالله تعالى ,ثم بعد ذلك يصف الدماء الطاهرة المعصومة التي أُسيلت بعد دخول التتار كغزاة الى بلاد الاسلام بمساعدة الامامية بانها دماء اقذار , ثم يجزم لهم بالشقاء والدخول في النار في الاخرة , لا ادري من اين يأتي هؤلاء المتطرفون بمثل هذه الاحكام , وهذا الحقد الكبير على الامة الاسلامية , بحيث نراهم يضعون ايديهم بيد اي شخص يذبح المسلمين , ويفعل بهم الافاعيل , ويمجدون المتآمرين على الامة , فهل هؤلاء الذين تآمر عليهم نصير الدين الطوسي , وطعن بهم الخوانساري من الوهابيين ؟ ! .
وقال البروجردي : " ثم لما قرب ايلخان المشهور بهلاكوخان من أولاد جنكيز بقلاع الإسماعيلية لفتح تلك البلاد ، خرج ولد الملك علاء الدين من القلعة بإشارة المحقق سرا واتصل بخدمة هلاكو خان ، فلما استشعر هلاكو خان كونه لجأ عنده بإذن المحقق ومشورته  افتتح القلعة ودخلها ، وأكرم المحقق غاية الاكرام والاعزاز وصحبه وارتكب الأمور الكلية حسب رأيه واجازته . فرغبه المحقق بتسخير عراق العرب ، فعزم هلاكو خان على فتح بغداد ، وسخر البلاد والنواحي ، واستأصل الخليفة المعتصم العباسي " طرائف المقال - علي البروجردي - ج 2 - ص 447 – 448 , وروضات الجنات –الخوانساري – ج 6 ص 293
 
هل كان الخليفة العباسي وهابي ؟ ! , وهل كانت الامة الاسلامية في عصر المستعصم العباسي وهابية ؟ !!! .
وقال الجواهري : " وكيف  يتصور الأخوة بين المؤمن والمخالف ، بعد تواتر الروايات وتظافر الآيات ، في وجوب معاداتهم ، والبراءة منهم ، وحينئذ فلفظ الناس والمسلم ، يجب إرادة المؤمن منهما ، كما عبر به في أربعة أخبار . وما أبعد ما بينه وبين الخواجا نصير الدين الطوسي والعلامة الحلي وغيرهم ممن يرى قتلهم ، ونحوه من أحوال الكفار ، حتى وقع منهم ما وقع في بغداد ونواحيها " جواهر الكلام - الجواهري - ج 22  ص 62 – 63
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطعن بأهل السنة واستباحة دمائهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعة أهل السنة :: الرد على الشيعة :: إلزام الشيعة :: التكفير واللعن والشتم :: طعن الرافضة باعراض المخالفين وجواز الكذب عليهم-
انتقل الى: