قلعة أهل السنة
نرحب بتواجدك



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 ادعاء بعض الامامية التواتر والاستفاضة عن اهل البيت بتحريف القران ومن يقول غير ذلك فهو كاذب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو هارون الشمري
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 386
تاريخ التسجيل : 19/11/2015

مُساهمةموضوع: ادعاء بعض الامامية التواتر والاستفاضة عن اهل البيت بتحريف القران ومن يقول غير ذلك فهو كاذب   الثلاثاء 22 ديسمبر 2015, 7:40 pm

 ادعاء بعض الامامية التواتر والاستفاضة عن اهل البيت بتحريف القران ومن يقول غير ذلك فهو كاذب


قال المازندراني : "  وإسقاط بعض القرآن وتحريفه ثبت من طرقنا بالتواتر معنى كما يظهر لمن تأمل في كتب الأحاديث من أولها إلى آخرها "  شرح أصول الكافي – محمد صالح المازندراني - ج 11 ص87
 وقال المجلسي : " و لا يخفى أن هذا الخبر و كثير من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن و تغييره، و عندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى، و طرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عن الأخبار رأسا بل ظني أن الأخبار في هذا الباب لا يقصر عن أخبار الإمامة فكيف يثبتونها بالخبر " مرآة العقول – محمد باقر المجلسي – ج 12 ص 525
وقال المجلسي ايضا : " و الأخبار من طريق الخاصة و العامة في النقص و التغيير متواترة، و العقل يحكم بأنه إذ كان القرآن متفرقا منتشرا عند الناس، و تصدي غير المعصوم لجمعه يمتنع عادة أن يكون جمعه كاملا موافقا للواقع، لكن لا ريب في أن الناس مكلفون بالعمل بما في المصاحف و تلاوته حتى يظهر القائم عليه السلام، و هذا معلوم متواتر من طريق أهل البيت عليهم السلام و أكثر أخبار هذا الباب مما يدل على النقص و التغيير " مرآة العقول – محمد باقر المجلسي – ج 3 ص 30 – 31
وقال نعمة الله الجزائري : "  روى أصحابنا ومشايخنا في كتب الأصول من الحديث وغيرها أخبارا كثيرة بلغت حد التواتر في أن القرآن قد عرض له التحريف وكثير من النقصان وبعض الزيادة " نور البراهين - نعمة الله الجزائري - ج 1 - شرح ص 526
وقال ايضا : " إن تسليم تواترها -يعني القراءات السبع- عن الوحي الإلهي، وكون الكل قد نزل به الروح الأمين يفضي إلى طرح الأخبار المستفيضة بل المتواترة الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادة وإعراباً، مع أن أصحابنا رضوان الله عليهم قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها " الأنوار النعمانية – نعمة الله الجزائري - ج 2 ص 246
وقال محمد تقي المجلسي معترضا على الصدوق بقوله ان القران لا يوجد فيه زيادة ولا نقص : " انما العجب من المصنف أنه ذكر في رسالته في الاعتقادات أن القرآن الذي نزل به جبرئيل على رسول الله صلى الله عليه و آله هذا القرآن لم يكن زائدا عليه و لا ناقصا عنه مع أن الأخبار في طرق العامة و الخاصة متواترة بأنه كان زائدا عليه و نقصوا عنه لمصلحة مذهبهم الفاسد " روضة المتقين – محمد تقي المجلسي - ج 10 ص 19 – 20
وقال حبيب الله الخوئي : " و الانصاف أنّ القول بعدم النّقص فيه ممّا يمكن إنكاره بعد ملاحظة الأدلة و الأخبار التي قدّمناها ، فانّها قد بلغت حدّ التّواتر " منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة – حبيب الله الخوئي – ج 2 ص 220
وقال البحراني : " ثم أقول: ومما يدفع ما ادعوه أيضا استفاضة الأخبار بالتغيير والتبديل في جملة من الآيات من كلمة بأخرى زيادة على الأخبار المتكاثرة بوقوع النقص في القرآن والحذف منه كما هو مذهب جملة من مشايخنا المتقدمين والمتأخرين " الحدائق الناضرة - البحراني - ج 8 ص 102
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ادعاء بعض الامامية التواتر والاستفاضة عن اهل البيت بتحريف القران ومن يقول غير ذلك فهو كاذب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعة أهل السنة :: الرد على الشيعة :: إلزام الشيعة :: القرآن الكريم :: التواتر على تحريف القران عند الشيعة-
انتقل الى: